برامج سكينة:

بعد تخرج الشباب الأيتام فاقدي السند الأسري من دور الرعاية التابعة لوزارة التنمية الإجتماعية  في عمر مبكر(18 سنة)، يواجه البعض منهم تحدي كبير بعدم قدرته على العيش حياة كريمة لعدم توفر السكن، والطعام، والصحة والاهتمام والرعاية التي ترعرع عليها طيلة سنوات إقامته داخل الدور،ومن هنا تبدا المعاناه والصعوبات والتحديات لعدم قدرته على الإندماج مع المجتمع ، كما يفتقد البعض منهم للمهارات الحياتية المهمة لنجاحه وتفوقه في جوانب الحياة المتعددة. تاتي خدمات سكينة من خلال الشركاء الداعمين كشبكة الدعم الإجتماعي التي تقدم مجموعة خدمات مختصة من حيث المحتوى والتنفيذ ضمن إجراءات واضحة تضمن وصولها إلى الشباب و يتم تحديد حاجة كل شاب  بناءا على تقييم مدروس للحالة  وضمن آلية إحالات بين أعضاء الشبكة.

وتتضمن هذه البرامج :

يفتقد بعض الشباب الأيتام للدعم الأساسي ( مسكن ، مأكل ، مشرب ، ملبس ) وهو يعد من أهم البرامج  لإحتياجات الشباب والذي يتيح لنا القدرة بمد جسر  الثقة والألفة و الصداقة المهنية للبدء بالبرامج المتخصصة الأخرى وكما هو موضح بالعلم وبالرجوع الى تسلسل ماسلو الهرمي للحاجات الأنسانية نجد بقاعدة الهرم الحاجات الفسيولوجية ، ولكي نصل إلى تمكنهم من الحاجة للتقدير (تقدير الذات ، الثقة ، إحترام الآخرين) والإحترام من الآخرين وجب البدء من قاعدة الهرم التي تمثل صلب عمل سكينه الإنساني والخيري.

ونسعى من خلال هذا البرنامج والبرامج الأخرى الى تحقيق الذات ( حل المشاكل ، تقبل الاخر، الإبتكار).

شارك معنا

إن أحدا لا يستطيع تعليم أحدا الحياة والتعليم هو جواز سفر للنجاح المستقبلي؛ ولذلك تحرص سكينة على توفير التعليم الأساسي والثانوي الذي يؤهل الشاب لإكمال مسيرته العلمية والعملية وتقدمه ليكون شابًا صالحاً ناجحاً منجزًا.

شارك معنا

تعليم المهارات الحياتية ومهارات بناء الثقة والدمج الفعال في المجتمع وتتم من خلال مدير الحالة او من خلال إشراكهم بدورات تدريبية مع مختصين في هذا المجال قد تصل الحاجة إلى تمكين الشخصية بالمهارات الحياتية إلى أقصى مستوياتها عندما يتعلق الأمر بقدرة الشخص على إستدامة النجاح والمحافظة على المكتسبات المعنوية والمعرفية.(نظرة واقعية للمستقبل)

شارك معنا

تتواصل سكينة مع مؤسسات المجتمع المدني للمساعدة بتأمين فرص عمل تلائم وضع الشاب(مادياً، وأكاديمياً) وفقاً لقدراته. تستطيع المؤسسات المشارَكَةُ في هذا الدعم من خلال التواصل معنا مباشرة وقمنا بعمل عدة شراكات مع مؤسسات المجتمع المدني وأيضًا مع مؤسسات التدريب من أجل التشغيل .

اتصل الآن

توفير الدعم النفسي  الإجتماعي : عبر جلسات فردية للشباب أو من خلال جلسات جماعية  حيث تقوم الجمعية من خلال الشركاء (شبكة الدعم الاجتماعي ) ودعم أفراد مختصين بهذا المجال بتقديم الخدمات والإستشارات عن طريق الإحالات وبسرية تامة لكل شاب.، تم مؤخرا إستحداث وحدة متخصصة بالدعم النفسي داخل الجمعية من قبل أفراد متطوعين متخصصين لديهم الخبرة والكفاءة للتعامل مع الشباب من خريجي دور الرعاية.

أما بخصوص الدعم الإجتماعي: فهو ملازم ولصيق مع الدعم النفسي حيث تقوم الجمعية علي عمل عدة أنشطة ترفيهية وتجمعات للشباب التي تقوم سكينه بها بصور متعددة  من خلال تجمعهم للتواصل مع بعضهم البعض والإستماع إلى قصص النجاح الحالية والسابقة والآنية والمشاركة بأعياد الميلاد والنجاح والتفوق والأعياد الدينية( شهر رمضان ، عيد الفطرالسعيد ، عيد الأضحى) والهدف الأسمى هو أن نُشعرهم دائمًا بأنهم ضمن أسرة .

الدعم الإجتماعي: هو أن يشعر الشاب بالرعاية والإهتمام والمساعدة من المحيطين به وأن يشعر بنفسه كفردًا فاعلاً في المجتمع ويتم تقديم الدعم بصور متعددة :

الدعم العاطفي ( مثل تقديم الحنان والشعور بالدفيء)

الدعم المادي ( مثل المساعدات المالية )

الدعم المعنوي( ك تقديم إستشارات ومساعدة بالتفكير )

تعزيز الشعور بالإنتماء للمكان أو الأشخاص وأن يشعر الفرد أن هنالك مساعدة متاحة له في أي وقت وتحت أية ظروف وزيادة درجة إنسجامه مع الشبكة الإجتماعية كلها (دعم إيجابي)

شارك معنا

برنامج الطوارئ

دأبت سكينة منذ ان كانت مبادرة بالعمل على الجانب الوقائي قبل وقوع مشكلة من خلال المساعدة في حل المشكلات الطارئة التي تصل الينا مثال : السكن ، الحالات الطبية الحرجة والسلة الغذائية ( طرد غذائي) والمصروف و المشاكل القضائية والأمنية والمالية.

وفي هذا البرنامج تحديدا نعتمد على تبرعات الافراد والهيئة الادارية والمعارف لحل هذه المشاكل وخصوصا السكن والحالات الطبية بسرعة وفي اي وقت و عند الخروج من المؤسسة وعدم وجود أي معيل أو مساعدة تذكر

شارك معنا

غير حياة

شارك في برنامج الإغاثة مع سكينة لتوفير الغذاء والمأوى والتعليم للأيتام

ساعدنا اليوم